متفرقات

إدماج المهاجرين و اللاجئين في المجتمع المحلي بمدينة مدنين : غابت البلدية و حضر المجتمع المدني …

أحمد اللملومي – مراسلو الديمقراطية المحلية .

شهدت ولاية مدنين منذ ثورة 14 جانفي 2011 تدفقا كبيرا للمهاجرين القادمين من ليبيا بسبب الأوضاع الأمنية التي عاشتها المناطق الليبية التي كانت مكان عمل يستقطب ألاف الافارقة الفارين من بلدانهم لأسباب متعددة و أمنية بالأساس.


مركز إيواء المهاجرين بمدينة مدنين

منجدة : قصة نجاح لاجئة سودانية في الاندماج في المجتمع المحلي بمدنين …

منجدة عبد القادر 30 سنة لاجئة سودانية جاءت إلى مدنين هربا من ليبيا بعد اعتقال و اختطاف زوجها “علاء” من طرف ميليشيات ليبية في مدينة أبو سليم الليبية .

استقرت منجدة بمدينة مدنين بعد قضائها 16 يوما في سجن “حربوب” كعقوبة لتجاوز الحدود خلسة , تصف منجدة بابتسامة غريبة و تقول “كانت من أجمل التجارب في سجن حربوب , احترام متبادل و معاملة جيدة من قبل السجانات و بقية النزلاء .

بعد خروج منجدة من السجن استقرت و زوجها “علاء” و أبنها الوحيد “إبراهيم” بشقة بمدينة مدنين تحديدا بطريق قابس على وجه الكراء تكفل به الهلال الأحمر التونسي .

بداية منجدة في مرحلة اندماجها في المجتمع المدنيني كان من خلال مواطن من منطقة طريق قابس الذي حاول مساعدة منجدة و عائلتها بشتى الطرق.

المعاملة الطيبة من طرف هذا المواطن دفع بمنجدة الى تكريمه و من خلاله تكريم كل أهالي المنطقة في برنامج تلفزي لاقى تفاعلا كبيرا.

المجتمع المدني فاعل أساسي في إدماج المهاجرين و اللاجئين …

يلعب المجتمع المدني في مدينة مدنين دورا مهما في محاولة لإدماج المهاجرين و اللاجئين في المجتمع المحلي .

تعمل عديد المنظمات في الجهة على خدمة المهاجرين و اللاجئين تحت الاتفاقيات الدولية التي تنظم عملها في تونس على غرار المنظمة الدولية للهجرة و المفوضية السامية لشؤون اللاجئين

 و المجلس التونسي للاجئين و الهلال الأحمر التونسي إلى جانب عدد من الجمعيات الأخرى الناشطة في مدينة مدنين و التي تنفذ جملة من المشاريع التي تستهدف المهاجرين و طالبي اللجوء

و كذلك اللاجئين .

في المقابل غاب دور البلدية وفق حديث رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية الطاهر الهازل , الذي جلسنا معه جلسة أولية للإعداد لكتابة هذا التقرير قبل انقطاع اتصالنا به من أجل لقاء ثاني حول المعطيات المتوفرة لدى البلدية حول أرقام المهاجرين و اللاجئين المتواجدين بترابها  لكن تعذر ذلك بعد عدم تمكننا من التواصل معه “ماعادش يهز عالتلفون” . فغاب مصدرنا و غاب معه دور البلدية في هذا الإطار .

هذا و نشير أن خلال الجلسة الأولية التي جمعتنا بممثل البلدية ,  أكد في حديثه عدم وجود أي برنامج على مستوى اللجنة أو المجلس ككل يستهدف المهاجرين و اللاجئين أو مسألة إدماجهم في الشأن المحلي مقابل دعمه معنويا “بالمشاركة و الحضور”  بصفة شخصية في كل أنشطة و مشاريع المجتمع المدني العاملة على إدماج هذه الفئات في مجتمع مدينة مدنين .

“مدنين مدينة متضامنة” هو عنوان مشروع تنفذه جمعية القطب المدني للتنمية و حقوق الإنسان بمدنين تعمل من خلاله الجمعية على إدماج المهاجرين في المجتمع المحلي في مدينة مدنين

تقول مروة حلموس و هي مديرة هذا المشروع أن عملهم انطلق من خلال ملاحظتهم بتزايد عدد المهاجرين و اللاجئين بمدينة مدنين و وعيهم بدورهم في محاولة إدماج هذه الفئات صلب مجتمع محلي مختلف عن ثقافاتهم و حضاراتهم.

“مروة” تؤكد على مستوى الثقة الذي ارتفع بين هذه الفئات و أهالي مدينة مدنين بعد مرور أشواط من تنفيذ المشروع و هو من ابرز الأهداف التي عمل عليها مشروع “مدنين مدينة متضامنة”

منجدة ..تدخل عالم المجتمع المدني و الإعلام الجمعياتي …

لم تجد منجدة عبد القادر صعوبة في اندماجها داخل المجتمع المحلي لمدينة مدنين , كانت منجدة لا تغيب عن الملتقيات

و الأنشطة التي تقدمها الجمعيات الناشطة في الجهة و خاصة التي لها علاقة بالمهاجرين و اللاجئين .

تجربة منجدة و مشاركتها في هذه الأنشطة كانت دافعا بأن يتم إختيارها من قبل فريق راديو مدنين و جمعية القطب المدني للتنمية بمدنين من أجل تقديم برنامج في الإذاعة يعنى بشؤون المهاجرين و اللاجئين في إطار مشروع “مدنين مدينة متضامنة” .


“منجدة خلال تقديمها لبرنامج إذاعي”

بكم هائل من الخوف رحبت منجدة بالمقترح قبل أن يمتص رهبتها فريق الإذاعة ويضعها مباشرة في تقديم أولى الحلقات للبرنامج و مع ضيوف هم رؤساء أكبر المنظمات العاملة على مجال الهجرة و اللجوء في تونس.

“صورة من الحلقة الأولى لبرنامج مدنين سوليدار”

“كانت تجربة رائعة و فرصة فتحت لي  , كنت متخوفة في البداية , لكن بمساعدة و دعم الفريق تعرفت أكثر على فريق المشروع و عشت تجربة بكل ما فيها من توتر و قلق الا انها كانت ممتعة و ناجحة بشهادة المتابعين

فأنا فخورة بهذه التجربة …”

في الحوار التالي تتحدث منجدة عبد القادر عن تجربتها في الإندماج في مدينة مدنين الى جانب التجرية الإعلامية التي تخوضها اليوم مع راديو مدنين في إطار مشروع “مدنين مدينة” متضامنة .

عمل كبير يقوم به المجتمع المدني في جهة مدنين و مجهودات مختلفة تستهدف اللاجئين و المهاجرين من أجل إدماجهم في المجتمع المحلي الذي رحب بكل الجنسيات التي تمكنت من الاندماج باحترامها لأحد ابرز شروط الاندماج المطلوبة و التي غالبا ما تؤكد عليها المنظمات الدولية و مكونات المجتمع المدني و هي احترام خصوصيات المجتمع المحلي للمنطقة من أجل التعايش بسلام بين الوافدين و أهالي المنطقة.

عمل لم تضع له بلدية مدنين خطة واضحة في برنامج عملها بالرغم من أن هذه الفئات التي تعتبر هشة لابد لمؤسسات الدولة اللامركزية ان تكون في خانة حساباتها .

تنويه : هذا التقرير في إطار برنامج “مراسلون…مراسلو الديمقراطية المحلية” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى