اخبار جهوية

بلدية مدنين : إشكال قضائي مع تجار السوق المركزية و ديون متراكمة لسنوات …

يتوسط مدينة مدنين سوق مركزي يعد مقصد سكان المدينة لقضاء حاجياتهم من الخضر و الغلال و اللحوم من تجار السوق التي لا يعلم سكان المدينة المشاكل الكبيرة و القضايا المرفوعة في شأن تجارها لعدم خلاصهم مستحقات كراء محلاتهم .

تراكمت الديون المتخلدة للتجاروالمطالبين بدفعها للبلدية حتى ناهزت ال300 ألف دينار في الثلاث سنوات الأخيرة فقط وقد تدخل القضاء مؤخرا للفصل فيها. ديون تعود لسنوات و ازدادت  بعد الثورة التي عاشت فيها مختلف البلديات ضعفا على مستوى تطبيق القانون و إلزامية دفع أجور كراء هذه العقارات و غيرها.

23 صاحب محل رفعت في شأنهم بلدية مدنين قضايا لدى المحكمة الابتدائية بالجهة لعدم الخلاص و يزورهم بصفة دورية عدول التنفيذ لتذكيرهم بوجوبية خلاصها  و القرار البلدي في شأنهم و هو التعديل السنوي ب10 بالمئة في قيمة الكراء والمنصوص عليه في عقود انطلقت منذ سبعينات القرن الماضي و هو ما يرفضه التجار مطالبين بتعديل  النسبة على أن لا يتجاوز ال5 بالمئة.

و أوضح أحد التجار في تصريحه لراديو مدنين أن هذا التعديل لم يشمل كل التجار في السوق مطالبا البلدية بعدم التمييز بين التجار و منحهم تسهيلات في الدفع وفق قوله :

اشكال انطلق سنة 2017 و لايزال متواصلا الى اليوم في انتظار أن يقول القضاء كلمته في هذا الموضوع , في المقابل تتراكم ديون التجار لدى البلدية بمرور السنوات في وضع اقتصادي و اجتماعي يشتكي منه الطرفين و يحاول كل منهما تحميل المسؤولية للآخر في ما الت  إليه الوضعية الصعبة و التي تشمل أيضا عديد العقارات البلدية الأخرى في المدينة .

https://infogram.com/bar-stacked-chart-1h7j4dvnw7ww94n

https://infogram.com/rainbow-timeline-1h7k2307qjp1g2x

إشكال متشعب لسنوات دفعته البلدية للقضاء من أجل الفصل فيه إلا أن التجار بدورهم صعدوا الامر و التجأ البعض منهم للقضاء وسط ديون تتراكم سنة تلو الأخرى .

أسئلة كثيرة حاولنا طرحها على بلدية مدنين  لكن  تعذر علينا التواصل مع رئيسها ومسؤوليها بسبب عدم تجاوبهم مع مطالبنا رغم تقديمنا لطلب نفاذ الى المعلومة  وتبقى تفاصيل الموضوع  التي طمستها السنوات  في عقود لا يعرف سرها إلا البلدية خاصة و ان التجار لا يملكون ايضا أي عقود تربطهم بالبلدية في استغلالهم لهذه المحلات و هو السبب الذي عقد الامر في محلات السوق المركزية وغيرها من العقارات في مدينة مدنين.

تنويه : هذا التقرير منجز في إطار برنامج مراسلون مرالو الديمقراطية المحلية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى