اخبار جهويةثقافةمتفرقات

تقرير : راديو مدنين و مشروع الحفاظ على ديمومة السلام في الجنوب الشرقي

مثل مشروع الحفاظ على ديمومة السلام من خلال إشراك الشباب في الشأن المحلي محطة هامة في مسيرة راديو مدنين الجمعياتي لجمعية نشطاء نحو تأسيس نفسه لمرحلة جديدة من البث على موجات الأثير “FM” بعد سنتين من البث الرقمي .

هذا المشروع الذي كان لنا أول لقاء مع ممثليه عن اليونسكو في نوفمبر سنة 2019، لتنطلق بعده في سلسلة اللقاءات و تحديد مجال تدخل المشروع بناء على إحتياجاتنا التي حددناها سوى من خلال اللقاءات المباشرة أو عبر اللقاءات الإفتراضية بسبب ما شهدته تونس كما العالم من غلق كلي و حجر شامل بسبب فيروس كورونا .

على إثر عدد من هذه اللقاءات الإفتراضية و بعد الانفراج الجزئي لأزمة كورونا و التخفيف الذي اعلنته الدولة ، ألتقينا في أول لقاء مباشر مع كل الشركاء الأخرين من الإذاعات الجمعياتية في الجنوب الشرقي التونسي الى جانب عدد من المكونين لتحديد المجالات الرئيسية التي سنتلقى فيها التدريب للتمكن من تنفيذ المشروع على أرض الواقع مثلما نطمح إليه .

خلال هذا اللقاء توصلنا الى برمجة سلسلة من الدورات التدريبية و اقترحنا خبراء و أسماء نراهم الامثل لتقديم هذا التدريب الذي عاد بالنفع على كافة المتدربين .

في الإذاعات الجمعياتية شباب مغرم و مولع بمجال الإعلام لديه طاقة رهيبة لتقديم مشهد بديل لإعلام اخر بعيد على الصورة النمطية التي رسخها الإعلام الرسمي لدى شباب منطقة الجنوب الشرقي و هو ما أكدته دراسة سفيان عمار الباحث و الأستاذ الجامعي بمعهد الصحافة و علوم الأخبار على علاقة شباب منطقة الجنوب الشرقي و الإعلام في إطار هذا المشروع .

صورة نمطية مسلمة كان هدفنا و كل قوانا تتجه نحو تفكيكها و تقديم صورة مغايرة لشباب منطقة الجنوب الشرقي بالعمل المشترك بين كل الإذاعات الجمعياتية و الخاصة بمشاركة الإعلام العمومي أيضا من خلال إذاعة تطاوين الحكومية التي كانت أيضا شريكة لنا في تنفيذ هذا المشروع و راديو نفزاوة شريك اليونسكو في دعمنا كإعلام جمعياتي .

انطلاقنا في الدورات التدريبية على يد أبرز الخبراء و المختصين في مجال الإعلام و الإتصال في تونس الى جانب المختصين في الجانب القانوني و التنظيمي للجمعيات و الإعلام الجمعياتي على يد أسماء مثل الخبير في ديمومة الإذاعات الجمعياتية شكيب بن عبد الله الى جانب خبراء اخرين في مجال الإعلام كالصحفية مبروكة خذير ، الصحفي وليد الماجري ، الصحفي أمين ميلاد تلقينا أبرز و أهم ما يساعدنا في تقديم صحافة أخرى ترفع شعار الجودة و الإبداع بتقنيات تحاكي التطور في هذا المجال .

العمل الميداني و التطبيقي هو الآخر أحد أبرز محطات هذا المشروع بعد التكوين و سلسلة الدورات ، على قصص من مجتمعنا المحلي لشباب يحاول صنع التغيير بإمكانياته البسيطة انتجنا أشكالا صحفية من الريبورتاج الى التقرير المعمق، الى الحوار الخاص الى جانب البرامج الحوارية المباشرة التي تدعو و بصفة صريحة شباب منطقتنا لفرض نفسه و إبزار إمكانياته و قدرته على التغيير .

فيروس كورونا كان من أبرز العراقيل التي واجهتنا في تنفيذ المشروع ، الحجر الشامل و الوقف الكلي للنشاط قبل العودة و استئناف المشروع كان سببا في الضغط الذي فرض علينا من ناحية برمجة الدورات و مرحلة الإنتاج التي كانت قصيرة جدا أمام ما يتطلب منا انتاجه و لكن رغم ذلك تمكنا من تجاوز هذه العراقيل .

مشروع الحفاظ على ديمومة السلام من خلال إشراك الشباب في الشأن المحلي بدعم من اليونسكو هو باب للعمل المشترك في مجتمعنا المحلي و نطمح من خلاله الى عقد شراكات أخرى تعمل على دعم التماسك الإجتماعي و تخدم شباب تونس عموما و منطقة الجنوب الشرقي التونسي خصوصاً .

احمد اللملومي . راديو مدنين الجمعياتي لجمعية نشطاء مدنين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى