اخبار وطنيةثقافة

فهمي بليداوي : سنعمل بصفة يومية من أجل حث الحكومة على دعم الإعلام الجمعياتي


أعلن الاتحاد التونسي للإعلام الجمعياتي عن انطلاقه في تنفيذ مخطط استراتيجي للفترة 2021-2023 لتطوير قطاع الإذاعات الجمعياتية وضمان ديمومته، وذلك بالاشتراك والتعاون مع مؤسسات وهياكل عمومية وإذاعات وخبراء ومختصين في مجال الإعلام.


وشرع الاتحاد التونسي للإعلام الجمعياتي في إطار تنفيذ هذا المخطط، في توقيع اتفاقيات الشراكة مع عدد من المؤسسات بهدف مزيد تعزيز قطاع الإذاعات الجمعياتية وضمان ديمومته، حسب ما أفاد به رئيس الاتحاد فهمي بليداوي خلال جلسة عمل تحت شعار « الهيكلة والتخطيط الاستراتيجي لضمان الديمومة » نظمها الاتحاد السبت بالعاصمة بمناسبة اليوم العالمي للاذاعة الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة « اليونسكو » يوم 13 فيفري من كل سنة.
ولفت بليداوي إلى أنه تم توقيع اتفاقيات شراكة مع كل من مؤسسة التلفزة التونسية ووكالة تونس افريقيا للأنباء و اتفاقية أخرى مع المعهد العربي لحقوق الانسان، واتفاقيات مماثلة خلال الأيام القادمة مع كل من وزارة التربية ومركز الاعلام والتكوين والدراسات والتوثيق حول الجمعيات « افادة » وهياكل حكومية وغير حكومية أخرى.
وأشار إلى إطلاق حملة مناصرة، صلب المخطط الاستراتيجي، تهدف إلى دعم مطالب الإذاعات الجمعياتية، سيجمع خلالها أكبر عدد ممكن من الامضاءات من قبل المواطنين ومنظمات المجتمع المدني والهياكل الحكومية المدافعة عن هذه المطالب المتمثلة بالخصوص في إحداث صندوق لدعم هذه الإذاعات غير الربحية وإلغاء معاليم البث الخاصة بها وتمتيعها بجزء من مرابيح الاشهار العمومي والدفع نحو تفعيل مشروع القانون الخاص بالقطاع السمعي البصري المنظم لهذا القطاع.


وأكد أنه وقع الاتفاق مع العديد من الإذاعات الجهوية على تخصيص حيز زمني في برامجها للتعريف بالاذاعات الجمعياتية والدفع نحو تحقيق مطالبها، مشيرا الى برمجة سلسلة من الجلسات مع الشركاء والفاعلين في قطاع الاعلام في تونس ومنها الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري « الهايكا » ورئاسة الحكومة والبرلمان لحثهم على مزيد دعم هذا القطاع.
ومن جانبه أفاد كاتب عام الاتحاد محمد طيب شمنقي أن الاتحاد قام في إطار مزيد تطوير مخطط عمله باقتراح جملة من التنقيحات على نظامه الأساسي التي حظيبت بالقبول والمصادقة عليها، أمس الجمعة في جلسة عامة، مبينا ان من أهم هذه التنقيحات، إحداث أربع لجان جديدة، وهي لجنة المرأة والطفولة ولجنة النظام والتنظيم ولجنة الاتصال والتواصل ولجنة الديمومة.


وتتضمن هذه التنقيحات على الا تتم الموافقة على انخراط أي جمعية بالاتحاد التونسي للاعلام الجمعياتي إلا بعد أن تمضي على ميثاق شرف الإذاعات الجمعياتية وميثاق مهام الاعلام الجمعياتي.


وأضاف إن النظام الأساسي المنقح ينص على أن شروط انتخاب الهيئة المديرة للاتحاد يضبطها قانون انتخابي داخلي تشرف عليه جمعية تعنى بالشأن الانتخابي، مبينا أن الترشح سيكون على نظام القائمات مع التنصيص على وجود امرأة في كل قائمة.

ومن جهته بين رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري « الهايكا » النوري اللجمي أنه يجب الدفع نحو توفير الدعم المادي للاذاعات الجمعياتية خاصة وأنها غير ربحية، مؤكدا أن الهيئة تعمل على تعزيز دعمها لبرامج الإذاعات الجمعياتية البالغ عددها حاليا 21 إذاعة ولصحفييها، بالنظر إلى الدور الهام الذي تضطلع به في ترسيخ إعلام القرب وربط العلاقة مع المواطنين في كل جهات الجمهورية.
وات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى